vendredi 6 décembre 2013

انطلاق الحملة الوطنية لإزالة المصبات العشوائية لفضلات الهدم والبناء

أمام تكاثر المصبّات العشوائية لفضلات الهدم والبناء والتي أصبحت إزالتها تتجاوز الإمكانات البلدية، وللتخلّص نهائيا من هذه النقاط السوداء، أقرّت وزارة التجهيز والبيئة عن طريق الوكالة الوطنية لحماية المحيط، الحملة الوطنية التي تندرج في نطاق صفقة إطارية ضمن تطبيق محاور البرنامج الوطني لنظافة المحيط وجمالية المدن. وقد أعطيت  يوم الثلاثاء 26 نوفمبر 2013، إشارة انطلاق هذه الحملة رسميا تحت إشراف السيد وزير التجهيز  والبيئة والسيد كاتب الدولة المكلّف بالبيئة والسيد رئيس الديوان وبحضور السيد والي منّوبة والسيد والي بن عروس والسيد المدير العام للوكالة وثلّة من الإطارات المركزية والجهوية، بكل من دوار هيشر من ولاية منوبة والمروج من ولاية بن عروس على أن تشمل بصفة تدريجية بقية الولايات.
وقد تم تحديد رزنامة دقيقة للحملات تتوزّع على 6 أقساط وذلك بالتنسيق بين وزارة التجهيز والبيئة والوكالة الوطنية لحماية المحيط والإدارة العامّة للجماعات العمومية المحلّية على ضوء تشخيص النقاط السوداء وضبط المواقع التي سيشملها التدخل، والمواقع المناسبة لإيداع النفايات التي سيتم تجميعها خلال الحملة والتي تتراوح كمّياتها بين 235 ألف م3  و 320 ألف م3.
هذا، وستصاحب الحملة جهود مركزة لضمان المتابعة والمراقبة وتتبّع المخالفين المتسبّبين في الإخلالات البيئية بالإلقاء العشوائي للنفايات، لتفادي عودة مظاهر التلوث والنقاط السوداء، وذلك بالتنسيق بين الوكالة الوطنية لحماية المحيط وبقية الأطراف المعنية .

وتبقى مسؤولية المواطن قائمة لإنجاح هذه الحملة والمحافظة على نظافة الأماكن التي سيشملها التدخّل والحدّ من الإلقاء العشوائي للنفايات بكل أصنافها.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire